السبت , أغسطس 24 2019
الرئيسية / شخصيٌّ / ما أسعَدَ كلَّ مَن له أمٌّ

ما أسعَدَ كلَّ مَن له أمٌّ

الأم

    ما أسعَدَ كلَّ مَن له أمٌّ .. ورحمكِ الله يا أمِّي .. فقد علَّمتينا حبَّ الله والناس والحياة .. الأسير الفلسطيني (محمد براش ) الذي أُصِيب بالعمى في محبسه بسجون الاحتلال يخجل من أن يخبر أمه أثناء الزيارة أنَّه فقد بصره .. ويشعر بالقهر لأنَّه في الوقت الذي تحتاجه فيه أمُّه ليكون سندها أصبح هو مَن يحتاج إلى أن يتَّكئ على كتفها .. ويشجينا ويبكينا برسالةٍ من داخل السجن بعنوان (لا تخبروا أمِّي بأنَّني صرتُ أعمى ) يقول في جزءٍ منها: “عذرا يا أمي، ما عدت ذاك الابن الذي تشدين به الأزر؛ فقد سلبوا النور من عيني، وبِتُّ أكذب عليك في كل زيارة، ليس عقوقا مني بل بِرًّا ورحمة، كيف أصارحك بألمي ومُصابي وأنتِ الأكثر خوفا عليَّ وحرصا على سلامتي؟! كيف أخبرك بعجزي بعد أن أوشك ظهرك على الانحناء وبِتِّ بانتظار السند؟! .. يا لوعة الأمهات بل يا لوعتي أنا! فأنا اليوم أحوج إلى لمسة يدك الطاهرة تمسد شعري، وتشدُّ لحافي .. لكنَّني أخجل من حسرتك، وأخشى عليك من غُصَّة الألم، فإن لم أكن أملك فلن أكون الألم .. وسنبقى هكذا ما قدر لنا الحياة: يحتاج أحدنا الآخر، ولا سبيل للطلب.
فعذرا أمي، أنا لن أصارحك بضعفي، ولن أقول لك يوما إنني أصبحت أعمى ” .

ملاحظة:
يمكنكم قراءة المقال من خلال حسابنا على موقع فيس بوك .. من خلال الرَّابط التَّالي:

https://www.facebook.com/nahw.1com/posts/1924286647825824

عن admin

شاهد أيضاً

جواد العياشي

    تمضي بنا السنون .. وقليلةٌ هي الوجوه التي تعلق بالذاكرة .. قليلةٌ هي الوجوه ...

5 تعليقات

  1. حفظ الله امهاتنا والله يرحم امهات العالم العربي اجميعن

  2. الجنة تحت اقدام الامهات

  3. الام هى عنوان الحب الاصيل .. رحمها الله

  4. عياد الباكري

    امى هى كل شئ فى حياتى ادعو لها بالسلامة ان شاء الله

  5. عايدة شريف

    امك ثم امك ثم امك.. فعلا تستحق الام ان نعيش العمر باكمله لها لما قدمته لنا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>